قسنطينة أول مدينة عربية بثلاثة جوائز نوبل ..!!

قسنطينة أول مدينة عربية بثلاثة جوائز نوبل .. !!

موقفنا من غير الجزائريين الذين عاشوا بالجزائر إبان الفترة الاستعمارية يحتاج إلى نوع من التوضيح والتمييز. فإذا كنا نحسب جنود الجيش الفرنسي والمعمرين جزءا من المنظومة الاستعمارية الغاشمة التي توجب حمل السلاح ضدها وطردها من الجزائر، فإنه في المقابل هناك من الفرنسيين من كانت لهم مواقف مشرفة من الثورة. لهذا خلدتهم الجزائر المستقلة مثل موريس أودان والمناضلة آني ستاينز من سطيف التي انضمت للثورة وهي بنت العشرين وغيرهما. بينما الفيئة الثالثة تتموقع في الوسط. من هؤلاء ثلاثة أسماء من قسنطينة تحصلوا على جائزة نوبل كل في اختصاصه، بما يجعل من قسنطينة مدينة العلم والعلماء المدينة العربية الوحيدة التي يتحصل ثلاثة من أهلها على جائزة نوبل: 

< script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">


الأول:

هو شارل لويس ألفونس لافرون Charles Louis Alphonse Laveran (1845-1922) طبيب انتقل إلى الجزائر عام 1878 وعمل بمستشفيات عنابة، بسكرة ثم قسنطينة، حيث أدت ابحاثه الطبية حول الأمراض المعدية بهذه المدينة إلى الحصول على جائزة نوبل للطب عام 1907 .


الثاني:

كلود كوهين طنوجي Claude Cohen-Tannoudji المولود عام 1933 بقسنطينة والمتحصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1997. والذي تعود اصول عائلته إلى طنجة بالمغرب.
الثالث:

 الدكتور مالار Dr Mallard وهو الآخر حائز على جائزة نوبل ، عاش بمدينة قسنطينة. لكن لم يتيسر لي جمع معلومات كافية عنه. 
واليوم حين تعمد فرنسا إلى نسبة نخبنا إليها، ولا تتواني أن تقول للعالم أن زين الدين زيدان فرنسيا، وتفاخر الولايات المتحدة بالدكتور إلياس زرهوني على أنه أمريكي. فلماذا لا ننسب هؤلاء الحاصلين على جائزة نوبل لقسنطينة المدينة التي عاشوا فيها،، وفيها انجزوا سبقهم العلمي ؟؟... وإذا كان البعض يعترض على مقترح كهذا من منطلق أن الأسماء غير عربية، نقول أننا قبلنا اليوم على سبيل المثال لا الحصر كارل مجاني في فريقنا الوطني لكرة القدم رغم اسمه غير العربي، ومعه مجموعة من مزدوجي الجنسية ممن لا يعرفون حتى لغة البلاد، واعتبرناهم بكل فخر جزائريين ؟؟.
قضية للمناقشة ..............

نعلمكم أن المقال تم كتابته من طرف الأستاذ حمادي خير الدين المفكر الجزائري.

رابط صفحته على الفيسبوك :

https://www.facebook.com/ibnkhaldoun.hamadi

< script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *